التقارير

ادانات دولية للحوثيين بسبب اعدام تسعة أشخاص بينهم قاصر

تواصلت الادانات الدولية المنددة بإعدام الحوثيين 9 أشخاص رميًا بالرصاص في العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بتهمة الضلوع في مقتل مسؤول حوثي كبير عام 2018م.

إذ أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن “الأسف الشديد” لعملية الإعدام لهؤلاء الذين “بينهم شخص تشير المعلومات إلى أنّه كان قاصرًا عند اعتقاله”؛ وفق ما جاء في بيان صادر عن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام.

وأضاف أن المحكمة الجزائية الخاضعة لجماعة الحوثي في الحديدة “من خلال محاكمة غير قانونية وتفتقر لأدنى معايير العدالة، أصدرت في أغسطس/آب العام الماضي حكما بإعدام 62 متهمًا في قضية مقتل صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى لجماعة الحوثي، من ضمنهم التسعة الذين قامت بإعدامهم بعد تعذيبهم وإخفائهم قسريًا طيلة فترة اختطافهم وحتى إعدامهم”.

ووصفت واشنطن على لسان كاثي ويستلي القائمة بأعمال السفير الأميركي باليمن، في بيان عملية الإعدام بأنها “عمل شائن”، وقالت: إن أحد من تم إعدامهم كان قاصرًا هذا العمل الشائن مثال آخر لعدم اكتراث الحوثيين بحقوق الإنسان الأساسية.

وقال المركز الأميركي للعدالة في بيان: “نستنكر ما أقدمت عليه جماعة الحوثي، من جريمة إعدام 9 من أبناء تهامة، بتهمة التخطيط والتعاون فيما عرف على مدى الأشهر الماضية بمسرحية محاكمة قتلة الصماد”.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى