التقارير

الشتاء يفاقم من معاناة اللاجئين السوريين في مخيماتهم

حذرت لجنة الإنقاذ الدولية (IRC) -في بيان لها؛ من أنه مع تعرض منطقة الشرق الأوسط لـ 3 جبهات باردة هذا الأسبوع وانخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر؛ سيكافح الآلاف من النازحين السوريين من أجل البقاء على قيد الحياة.

ولا يزال 2.8 مليون شخص نازحين بسبب النزاع في شمال غربي سوريا، ويعيش 1.7 مليون من النازحين (80% منهم من النساء والأطفال) في مخيمات غير رسمية مكتظة وأبنية غير مكتملة.

ومع وصول درجات الحرارة إلى 5 درجات مئوية تحت الصفر ليلًا هذا الأسبوع، يهدد الصقيع والأمطار الغزيرة وتساقط الثلوج بمفاقمة معاناة مئات الآلاف من الذين يقيمون في خيام مؤقتة وفي ظروف سكن سيئة.

وأظهرت دراسة -اطلعنا عليها-أجريت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن 61% من المنازل الإسمنتية في 680 مخيمًا للنازحين في إدلب وحلب لم تكن لها أسقف، وكانت مغطاة بألواح للحماية من العوامل الجوية فقط. كما احتاجت 85% من البيوت المتنقلة إلى مواد عازلة للماء، لأنها بدأت بالفعل تسرب الماء إلى داخلها. بالإضافة إلى ذلك، تفتقر أكثر من 91 ألف خيمة إلى العزل المائي، منها 42 ألف خيمة تضررت وتحتاج إلى استبدال. كما تم تسجيل 157 حريقًا، وتضرّرت 302 خيمة نتيجة ذلك، كما تأثّر 611 مخيمًا بالكوارث الطبيعية، مما أدى إلى تدمير أكثر من 3 آلاف خيمة وإلحاق الضرر بأكثر من 248 ألف شخص.

وتقول مديرة مكتب لجنة الإنقاذ الدولية في سوريا تانيا إيفانز إنه: “يتعين على النازحين السوريين أن يقرّروا إذا كانوا سينفقون ما تبقى من أموالهم على تدفئة أسرهم أو شراء الطعام؛ ففي كل شتاء تتعرض خيامهم للتّلف أو التمزّق بسبب الرياح العاتية والأمطار والثلوج”. وتضيف أنه: تلقّينا تقارير عما لا يقل عن 30 مخيما غير رسمي تأثّروا بالعاصفة الحالية. يحرق السوريون حرفيّا أي شيء يمكنهم العثور عليه لإشعال النار للتدفئة، ونحن قلقون للغاية من تعرّضهم لأدخنة قد تؤدي إلى الاختناق أثناء النوم أو إلى حرق خيامهم”.

وندعو جميع أطراف النزاع في الشمال الغربي إلى الوفاء بشكل عاجل بالتزاماتهم بوقف إطلاق النار وضمان قدرة العاملين في المجال الإنساني والطبي على الاستجابة للأزمة الإنسانية بطريقة آمنة وفعالة وفي الوقت المناسب.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى