التقارير

خيرت الشاطر سجين آخر في طريقة للموت في سجون السلطات المصرية

اشتكى خيرت الشاطر للقاضي -خلال إحدى جلسات محاكمته- من عدم تلقيه الرعاية الصحية اللازمة، فضلًا عن وضعه في الحبس الانفرادي وحرمانه من الزيارة.

وظهر الشاطر السبت الماضي أمام المستشار محمد سعيد الشربيني، رئيس الدائرة الرابعة إرهاب جنايات في أثناء انعقاد أولى جلسات محاكمته وآخرين في القضية 955 لسنة 2017 حصرًا أمن الدولة العليا.

وقال الشاطر: “أبلغ من العمر 72 عاما، محبوس في زنزانة انفرادية، ممنوع الزيارة لسنوات ولا أتلقى الرعاية أو العناية الصحية اللازمة”، وبدا عليه الإرهاق والتعب الشديدان، وتدهورت حالته الصحية بشكل كان واضحًا لجميع من حضر جلسة المحكمة، بالإضافة إلى عدم التركيز أو القدرة على الرؤية أو السمع بشكل جيد. وفي نهاية الجلسة، قررت المحكمة تأجيل المحاكمة لجلسة العاشر من مارس/آذار القادم، مع استمرار حبس المتهمين واستمرار منعهم من الزيارات.

ورد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على انتقادات وجهت إلى بلاده في ملف حقوق الإنسان، مؤكدًا أن الواقع الموجود في مصر ليس كذلك، معتبرًا أن تلك الانتقادات “شكل من أشكال الإساءة بقصد أو بدون قصد للدولة المصرية، وتنفي كل المنظمات الحقوقية المحلية والدولية ادعاءات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وبدورنا ندين قرار المستشار محمد سعيد الشربيني غير الدستوري وغير القانوني، والمخالف لجميع المواثيق والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها مصر، ولا يوجد نص أو تشريع دستوري أو قانوني أو إنساني يجيز ويسمح بمنع الزيارات عن المعتقل السجين لسنوات، فالزيارة حق للسجين وأسرته ولا يمكن أن يعاقب القاضي الأسرة بعدم زيارة أحد أفراد العائلة السجين.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى