التقارير

دعوات حقوقية عالمية لحماية الإنسان من ارتفاع درجات الحرارة في كافة قارات الكرة الأرضية.

دعت المنظمة العالمية لحقوق الإنسان (grwatch.org) -مع منظمات حقوقية شقيقة-الحكومات في جميع أنحاء العالم على العمل لحماية الناس من الأضرار الحالية والمتوقعة للحرارة الشديدة التي يغذيها تغير المناخ. وتشهد أجزاء كبيرة من الكرة الأرضية حاليًا ارتفاعًا شديدًا في درجات الحرارة القصوى القياسية.

ويقع على على الحكومات التزامات في مجال حقوق الإنسان لمساعدة الناس على التكيف مع آثار تغير المناخ. ويتضمن ذلك تقييم التأثير المتوقع للحرارة الشديدة، خاصة بالنسبة للسكان الأكثر تعرضًا للخطر، تليه خطط فعالة للتخفيف من الضرر المتوقع.

وندعو الدول إلى أن تخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بسرعة وأن تتوقف عن دعم الوقود الأحفوري لمنع النتائج المناخية الأكثر كارثية وحماية حقوق السكان المعرضين للخطر.

وبسبب الارتفاع على درجات الحرارة العالمية حاليًا وفي المستقبل المنظور، فإن: على الحكومات خفض الانبعاثات على وجه السرعة والاستعداد لعواقب الاحتباس الحراري التي لا مفر منها بالفعل.

وذكرت الهيئة العلمية الرائدة في العالم المعنية بتغير المناخ، وهي هيئة حكومية دولية معنية بتغير المناخ تابعة للأمم المتحدة (IPCC)، بأن درجات الحرارة القصوى تتزايد في كل قارة بسبب تغير المناخ الذي يسببه الإنسان. وكان العقد الماضي الأكثر سخونة على الإطلاق، كما كان كل عقد من العقود الأربعة الماضية أكثر سخونة من العقد الذي سبقه بسبب تغير المناخ.

وأعلنت المملكة المتحدة عن أول تحذير “أحمر” بعد أن وصلت درجات الحرارة في البلاد إلى أكثر من 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت) للمرة الأولى منذ أن بدأت الحكومة في تسجيل درجات الحرارة.

ومما يذكر أنَّ أكثر من ألف شخص لقوا مصرعهم في شبه الجزيرة الإيبيرية نتيجة موجة الحر الشديدة التي اجتاحت أوروبا.

وينص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على الحق في الصحة، بما في ذلك حاجة الحكومات إلى الاستجابة للتهديدات المتوقعة للصحة العامة.

ونؤكد على أنَّ الإجراءات الحكومية لدعم التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان لحماية الناس من الحرارة يجب أن تشمل 10 تدابير:

  1. 1.     تقييم مخاطر الصحة العامة للحرارة الشديدة.
  2. وضع خطط للتخفيف من الحرارة والاستجابة للطوارئ.
  3. تنفيذ سياسات الحد من المخاطر وبناء القدرات.
  4. ضمان الوصول إلى خدمات المياه والصرف الصحي والطاقة.
  5. التأكد من إبلاغ الجمهور بالمخاطر الوشيكة وتوفر المساعدة الطارئة أثناء موجة الحر، والتأكد من أن تحذيرات الحرارة في متناول جميع السكان، بما في ذلك الأقليات اللغوية والأشخاص الذين ليست لديهم إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا والأشخاص ذوو الإعاقة والأطفال وكبار السن.
  6. التأكد من الوصول إلى البيئات الباردة أثناء موجة الحر، من حيث زيادة الوصول إلى تكييف الهواء أو المناطق المظللة، مع التركيز على السكان المعرضين للخطر. وحيثما أمكن، يجب توفير التبريد في المرافق والمؤسسات التي تديرها الحكومة والعامة، بما في ذلك السجون والمدارس ومراكز الرعاية الصحية والنقل العام.
  7. ضمان سلامة العاملين في الهواء الطلق.
  8. ضمان الوصول إلى الرعاية الطبية والخدمات الاجتماعية للأشخاص الذين يعانون من حالات الطوارئ الصحية المرتبطة بالحرارة.
  9. المراقبة الدائمة لتأثير الحرارة وفعالية الاستجابات للطوارئ.
  10. مراجعة وتقوية خطط الحرارة الوطنية والمحلية بانتظام.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى