التقارير

سلطات الاحتلال الإسرائيلية تفرض عزلًا على مئات من الأسرى الفلسطينيون

تقوم إسرائيل بفرض عزلًا مضاعفًا بحق أكثر من 400 أسير فلسطيني في غرفهم، في وقت تفرض فيه شروطا قاسية على الأسير زكريا الزبيدي المعتقل بسجن ريمون (جنوب).
ويتواصل فرض العزل المضاعف على أكثر من 400 أسير منذ 11 يومًا، والأسرى المعزولين ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي ويتوزعون على مختلف السجون؛ حيث تم إغلاق غرفهم ومنعهم من الخروج إلى ساحة السجن.
وعن سبب هذا العزل فيرجع إلى اتخاذ أسرى حركة الجهاد الإسلامي خطوات ضد إدارة السجون بينها العصيان ورفض قوانين السجن للمطالبة بوقف إجراءات تنكيلية بحقهم.
من جانبها، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومية) بأن إدارة سجن ريمون الإسرائيلي تفرض تضييقًا شديدًا على الأسير المعزول زكريا زبيدي، حيث “تتعمد تكبيل يديه إلى الخلف ويتم تفتيشه تفتيشًا عاريًا بشكل عنيف ومهين”.
والزبيدي (45 عاما) ما زال يعاني من ظروف العزل القاسية، بهدف تضييق الخناق عليه وثنيه عن المطالبة بأدنى حقوقه.
ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون إسرائيل نحو 4550، بينهم 32 أسيرة، و175 طفلا وقاصرا، ونحو 730 معتقلا إداريا (بلا تهمة أو محاكمة أو سقف زمني).
ونطالب بدورنا الضغط على السلطات الإسرائيلية للإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيون باعتبارهم أسرى مدنيين في أراضٍ تحتلها دولة قائمة على أراضيهم، كما أن للأسرى حقوق نصت عليها الاتفاقيات الدولية لا سيما اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة والعديد من المواثيق الأخرى.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى