التقارير

شبح التشرد يواجهه آلاف الأسر البريطانية محدودة الدخل هذا الشتاء

كشفت دراسة -أجرتها وكالة استطلاع يوغوف (YouGove) بتكليف من منظمة شيلتر (Shelter) الخيرية- أن أكثر من 100 ألف أسرة من ذوي الدخل المنخفض يعيشون في منازل مستأجرة، إما تلقوا إشعارات لإخلاء المنازل أو تأخروا عن سداد المدفوعات الشهرية خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقد يسفر هذا عن تشريد ما يصل 200 ألف طفل، لأن عائلاتهم تواجه خطر فقدان المنازل، ويقضي الكثير من العائلات البريطانية كل يوم “وهم يواجهون تهديد الإخلاء من منازلهم المحدق بهم، ولا يعرفون ما إذا كان سيظل لديهم منزل العام المقبل”.

وكشفت الدراسة أيضًا أن حوالي 21% من العائلات قالوا إن أطفالهم كانوا على علم بقلقهم تجاه الحفاظ على منازلهم، في حين أكد 11% من الأسر أن أطفالهم قلقون بشدة من أن يصبحوا بلا مأوى، وفي السياق ذاته، طرد 55 ألف طفل بالفعل مع عائلاتهم من منازلهم منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد أظهر استطلاع رأي أن 71% من أفراد العائلات الذين يدفعون إيجار منازلهم سيكافحون من أجل سداد المدفوعات، والعثور على منزل جديد إذا واجهوا خطر الإخلاء.

والسكن الملائم في المملكة المتحدة أضحى من الأساسيات عسيرة التحقق لغلاء العقارات وتوافد الملايين من دول أخرى للعيش فيها، وشح وجودها خاصة في مكان تواجد الخدمات التي تحتاجها العائلات مثل والمدارس والمشافي والخدمات الأساسية الأخرى.

ونؤكد على ضرورة تدخل الحكومة للحفاظ على منازل الأفراد المهددين بالطرد، وتقديم مزيد من الدعم للمستأجرين لحمايتهم من ذلك الخطر في الشتاء.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى