التقارير

كشف قائمة فيسبوك لحظر المؤسسات والأشخاص بصورة عنصرية؛ التي تخدم إسرائيل والولايات المتحدة الامريكية.

تعرض موقع فيسبوك (Facebook) إلى هجوم من ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما كشف موقع “ذا إنترسبت” (The Intercept) الأميركي عن القائمة السوداء السرية لفيسبوك، التي تضم الأفراد والمنظمات التي تعارض سياسة إسرائيل والولايات المتحدة الامريكية.

ونشر الموقع في تقرير مفصل على موقعه الإلكتروني 100 صفحة بها لائحة كبيرة تضم “الأفراد والمنظمات المستهدفة”، وفق تصنيف فيسبوك، مشيرا إلى أن أغلب المنظمات والأشخاص المصنفين في القائمة على أنهم إرهابيون من الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

ونقل الموقع عن خبراء قولهم “إن الجمهور يستحق أن يطّلع على القائمة، وهي تجسيد واضح لأولويات السياسة الخارجية الأميركية التي يمكن أن تفرض رقابة غير متناسبة على الفئات المهمشة”.

وتسبب نشر هذا التسريب للقائمة جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي حول السياسة التي تتبعها فيسبوك في تصنيف الصفحات الإرهابية، واتهم ناشطون الشركة باتباع سياسة عنصرية في تحديد هذه اللائحة بإدراج كل من يخالف سياسة أميركا أو إسرائيل في القائمة السوداء.

ونشرت منظمة “” SMEX العربية للحقوق الرقمية جزءا من التقرير الأميركي، قائلة: “تبين أن أكثر من 70% من هذه المنظمات والأشخاص من منطقتي الشرق الأوسط وجنوب آسيا، وفي جميع المستويات، حيث تصنف فيسبوك أكثر من 80% منهم على أنهم إرهابيون والمقصود بالإرهابيين كل من يخالف سياسة الولايات المتحدة وإسرائيل”.

وعلّقت أستاذة القانون في جامعة كاليفورنيا فينا دوبال قائلة “إن قائمة فيسبوك للأفراد والمنظمات الخطرة مثيرة للقلق، وتعكس نظرة عالمية عنصرية، كما تعكس أيضًا الطرق التي تتصرف بها الشركة كحكومة غير خاضعة للمساءلة تمامًا”.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى