التقارير

مركز روسي سري للاحتجاز القسري في الإمارات العربية المتحدة

تتوالى الأخبار الواردة من الإمارات العربية المتحدة عن كونها أمست قاعدة دولية لعمليات الاختفاء القسري وتوفير منشآت للاحتجاز السري على أراضيها، فبعد فضيحة اكتشاف سجون سرية تابعة للصين والولايات المتحدة والأردن، تبين وجود مماثل لدولة روسيا الاتحادية.

فقد تعرض رافيل مينغازوف مسلم من التتار للاختفاء القسري في الإمارات العربية المتحدة بعد ترحيله من قبل الولايات المتحدة الامريكية من معتقل غوانتانامو صوب الإمارات العربية المتحدة، وقضى مينغازوف 15 عامًا دون تهمة في معسكر الاعتقال الأميركي بخليج غوانتانامو، قبل نقله إلى الإمارات في يناير/كانون الثاني 2017. وقد ظلت شروط نقله سرية وأُعطيت لأسرته ولفريقه القانوني ضمانات بأنه سيتم إطلاق سراحه بعد بضعة أشهر، لكن لم يتم الوفاء بها.

وصرحت أسرة مينغازوف ومحاموه بأنه كان راقص باليه قبل انضمامه إلى الجيش الأحمر، وقد هرب من روسيا خوفًا من الاضطهاد الديني. وأكدوا أنه ذهب إلى أفغانستان من منطلق الرغبة في العيش بدولة إسلامية ولم يكن متورطا في ارتكاب جرائم إرهابية. ولكن بعد غزو 2001، اعتُقل في ميدان القتال في أفغانستان وسُلّم إلى الولايات المتحدة مقابل جائزة مالية، وكان يبلغ آنذاك من العمر 33 عامًا، وهو الآن في الـ52 من عمره.

ويقول فريقه القانوني أنه محتجز في ظروف أسوأ من معتقل غوانتانامو، ويتعرض للتعذيب والحرمان من الماء والرعاية الطبية بسبب معتقداته الدينية. وتحت اشراف ضباط مخابرات روس، وهو الآن يواجه خطر الإعادة القسرية إلى روسيا، التي لديها سجل في تعذيب السجناء المنقولين من غوانتانامو وحبسهم بعد محاكمات مريبة.

ويقول نيك بيلز، الذي يدير مشروعًا عن السجون السرية في منظمة “ريبريف” للدفاع القانوني، إن “قرار إرسال مينغازوف إلى الإمارات جاء بناء على ضمانات طمأنت فريقه القانوني بأنه سيقضي 6 أشهر فيما يسمى “مركز إعادة التأهيل”، وبعد ذلك سيتم إطلاق سراحه للاندماج في المجتمع، لكن ذلك لم يحدث. في المقابل، قاموا باحتجازه دون محاكمة فور وصوله، ولم يتم إطلاق سراحه “.

وعبّرت لجنة من خبراء الأمم المتحدة، تتضمن المقرر الخاص المعني بالتعذيب نيلز ميلتسر، والمقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان في سياق مكافحة الإرهاب فيونوالا ني أولاين، عن “القلق البالغ من أنه بدلاً من إطلاق سراحه وفقًا لاتفاقية إعادة التوطين “المزعومة” بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة، في الإمارات، تم خطفه إلى مكان غير معلوم، وهو ما يرقى إلى الاختفاء القسري.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى